Feb 8, 2016

مانیفستی علیه آن زن - يادداشتى از مونا كريم - ترجمه هما مداح

آیا صحبت کردن در مورد «زنان» یک جامعه منطقی است؟ آیا «زنان» یک گروه یکدست هستند که از موضوعاتی یکسان-همچون پدرسالاری- به یک اندازه رنج می‌برند و راه‌های مشابهی را برای الغای این روابط و دستیابی به برابری می‌پیمایند؟ یا بهتر است در مورد «زن» و «گروههای مختلف زنان» صحبت کنیم، چراکه آنها تفاوت‌هایی اساسی با یکدیگر دارند؟ در مطلب زیر و شعر همراه آن، مونا کریم (۱) به نقد یک‌کاسه کردن زنان می‌پردازد و معتقد است مناسبات نابرابرانه همان‌قدر که در بین زنان و مردان دیده می‌شود، در مورد رابطۀ بین خود زنان نیز مصداق دارد. مورد خطاب او بخصوص زنان طبقات نخبۀ هر جامعه‌ای هستند که برای رسیدن به شهروندی کامل و حرکت دوشادوش مردان، از هر ابزاری استفاده می‌کنند، حتی اگر این ابزار، زنان طبقات فرودست و کار آنان باشند. گرچه ارجاع مونا کریم به روابط منزجرکنندۀ قدرت میان زنان کارگر و کارفرما در جوامع عربی است، اما یافتن چنین روابطی در جامعه امروز ایران، با حضور زنان کارگر و زنان افغان، چندان دشوار نیست.

Feb 1, 2016

أربع قصائد - لوسيل كليفتون

يقولون أني متشبثة بالماضي
يقولون أني متشبثة بالماضي
كما لو أنني خلقته
كما لو أنني نحته
بيدي هاتين.
هذا الماضي كان يترصدني عند قدومي،
مثل طفلة وحشية بلا اسم
أخذتها إلى صدري بلمسة الأم
واسميتها “التاريخ”.

Jan 18, 2016

كوماري

عزيزتي كوماري،
لا أعرف طبعاً إن كان اسمك كوماري أو غيره،
جرت العادة في الخليج أن يغيروا اسم الخادمة فور وصولها،
تقول لكِ الماما: “اسمك مريم/فاطمة/كوماري/جاندرا"
حتى قبل أن تعطيكِ دراعتك القطنية،
ذاتها التي استخدمتها كوماري التي سبقتك
قبل أن تهرب
وتصبح حرة
محشورة في غرفة واحدة مع ١٠ أخريات
استبدلن الجدران بصور بهتت تحت المكيفات.

Jan 16, 2016

Kumari

“Small Circle” by Arti Sandhu
Dear Kumari,
I, of course, do not know if Kumari was really your name,
It became a custom in the Gulf to change the name of the servant upon arrival,
The mama says to you, “Your name is Maryam/Fatima/Kumari/Chandra,”
Even before she gives you your cotton apron,
The same apron that the previous Kumari used
before she ran away
and became free
crowded in a single room with ten others
watching their pictures on the walls
fading under the air conditioners.

Manifesto Against the Woman

Weeks before the 2003 US invasion of Iraq, Indian theorist Chandra Talpade Mohanty published her book, Feminism without Borders, in which she discusses the hegemony of Western feminism and its deadly transnational effects. In doing so, Mohanty did not reveal a truth that other feminists had somehow missed. She did, however, theorize what she called “third world difference”–that brute pedestal upon which western feminists stand as they survey the world. Mohanty uses the term to critique the problematic practices and relationships through which western feminism purports to speak for third world women. Mohanty describes this “difference” as “that stable, ahistorical something.” Through this difference, or perhaps a chasm, middle class culture and its history becomes a “code” that subsumes everyone’s experiences and moves them at will.
Many question the importance of difference to feminist thought. These questions can often turn into simplistic lectures on the importance of the unity of women and a belief in their shared weakness. This belief relies on the commonly held notion that men are all-powerful in society. I do not, however, want to address the matter of the gender identity and daily experiences that a “woman” and “man” are presumed to have. What I do wish to address is this repulsive idea of unity. Mohanty makes an important point when she states that “patriarchy is always necessarily male dominance, and the religious, legal, economic, and familial systems are implicitly assumed to be constructed by men,” critiquing the widely-held belief that these institutions were simply dropped upon women from the heavens.
In this context of men allegedly creating patriarchal systems, women appear pessimistic and passive, victims even in their attempts to write a counter-narrative about their experiences and resistance. Questions about difference are marginalized and summarized as “automatic self-referential, individualist ideas of the political (or feminist) subject.” That is, the experiences of women in marginalized classes and groups, or subaltern groups, become simply a tool to measure the extents of gender oppression.
In that case, how can we use difference to dismantle western hegemony on the body of feminism?

Jan 14, 2016

The Persecuted Novelist of Dystopian Cairo

EGYPTIAN NOVELIST AHMED NAJE, 30, is facing charges for sexually explicit fiction following a complaint from a “concerned citizen” who read an excerpt of Naje’s Using Life [Istikhdam al-Hayat] in the literary weekly Akhbar al-Adab. Both Naje and his editor were charged in October with “infringing on public decency,” a crime that could send him to prison for two years. Earlier this month, Naje and his editor were acquitted in the second hearing of the case, but the prosecution has appealed the case and a retrial is being scheduled.
I have known Naje since we were teenagers, publishing and discussing literature on the internet. He too grew up in Kuwait before returning to his native Egypt to study journalism. Since then, we witnessed the trials and arrests of several writers in the Middle East. Just last month, our colleague Ashraf Fayadh was sentenced to death in Saudi Arabia for “spreading atheism” through his poetry. Meanwhile, other writers linger in jail, including the Omani poet Muawiya al-Rawahi, who is imprisoned in the United Arab Emirates for insulting state leaders.
Naje’s first novel Rogers was published in 2007 and later translated into the Italian in 2009. The novelist is recognized for his writings on contemporary art and indie music. With Clare Davies, he co-founded the art magazine Mhwln, dedicated to researching the history of contemporary art in Egypt. Naje’s second novel Using Life has been curated into exhibitions, an animated film, and a multimedia performance.
Using Life anticipates a dystopian end for Cairo at the hands of a secretive group of architects, and comic artist Ayman Zorkany provides the striking horizontal images of a city nearing its death. I asked Naje about his expository experiment on the themes of sex and drugs in a context of censorship and persecution. This interview began during Naje’s recent visit to New York and was later completed via email.
¤
MONA KAREEM: You are facing charges for "indecency and disturbing public morals." What exactly bothered the public prosecutor about chapter five of your novel?
AHMED NAJE: According to their investigations and official documents, my fiction registers as a confession to having had sex with Mrs. Milaqa (one of the characters in my novel), from kissing her knees all the way to taking off the condom. They also object to my use of words such as “pussy, cock, licking, sucking” and the scenes of hashish smoking.
Ironically, this chapter speaks of the happy days of Cairo, as opposed to the days of loss and siege dominant in the remaining chapters. This specific chapter is an attempt to describe what a happy day would look like for a young man in Cairo, but perhaps a happy life feels too provoking for the public prosecutor!
I think they have other objections too, like the fact that your text is now in the public domain, exposing a life of immorality via literature. How do we deal with such a moral code?
There is no single method to deal with persecution and censorship. For example, my novel was published in Beirut before being released in Egypt. While there is no regulated censorship on books printed in Egypt, any book coming from outside must be approved by the censorship office. Meaning the book had to pass official approval before distribution. However, this did not prevent a “concerned citizen” from submitting a complaint against me, nor did it stop the prosecution from pressing charges.
There are articles in the Egyptian constitution that protect the freedom to write and create in all forms, but the public prosecution has persistently stood against these rights. They work as guards for social morals and virtues, rather than for laws that protect freedoms. This is getting worse since Abdel Fattah el-Sisi became president. He came to power through an alliance with state institutions such as the judiciary, and together they share the responsibility of guarding their gains. El-Sisi looks after his interests while the judiciary dedicates itself to policing morality and teaching us virtues.
Lately, the Syndicate of Musicians and the Syndicate of Filmmakers were given the legal power to police artists and performances. They can, for example, raid a party or a concert to ask for legal permits. They can even arrest artists for “immoral acts” or performances. The moral code in Egypt is closely tied to the structure of power.

Jan 5, 2016

طوق من الشوك للشعر العراقي




نظمت مجموعة من الشعراء العراقيين قراءة شعرية في حقول ألغام بالقرب من محافظة بابل وسط العراق‮. ‬انتشرت عبر الفيسبوك صور الشعراء عراة وملطخين بالطين يلقون قصائدهم في فضاء صحراوي مفتوح‮. ‬وغطت وسائل الإعلام تجربة المجموعة في حالة دهشة من هذا الاقتراب الحميمي تجاه العنف‮. ‬

يؤكد أعضاء‮ "‬ميليشيا الثقافة‮" ‬أن قصائدهم لا ترثي أحداً،‮ ‬كما أنها لا تتوجه لجمهور مباشر لأنهم مؤمنون بموت المتلقي‮. ‬يقود الميليشيا تسعة شعراء هم أحمد ضياء،‮ ‬أحمد جبور،‮ ‬حسن تحسين،‮ ‬علي تاج الدين،‮ ‬علي ذرب،‮ ‬مازن المعموري،‮ ‬محمد كريم،‮ ‬كاظم خنجر ووسام علي.في القرن الماضي،‮ ‬كان سركون بولص قد رسم صورة عن العراقي في آخر الزمن منثوراً‮ ‬في طواحين بابل الصدئة‮. ‬وكان ذاك العراقي الأخير يفترض الحميمية مع الأشياء ويشغل باله بآخر ليس له وجود‮. ‬في حياته تظهر‮ "‬النكبات‮" ‬و"المجازر‮" ‬و"الأسوار‮" ‬لتقوم فوقها‮ "‬أوروك‮" ‬من جديد‮. ‬ولكن الآن بعد أن مات العراقي مع نهاية الوقت،‮ ‬صار علي أوروك أن تنام بلا رجعة‮. ‬لذا يحاول شعراء الميليشيا الانخراط في عدمية جديدة تقاطع الأبعاد وتنشغل باحتمالات قضاء اليوم‮. ‬فما جدوي‮ (‬بقايا بابل‮) ‬في القصيدة دون الدبابة التي سحقتها؟ كيف يمكن للواحد أن يعيش دون نصفه؟

Dec 26, 2015

مانفستو ضد المرأة

من أعمال الفنانة كارا واكر
قبل أسابيع من الحرب الأمريكية على العراق، نشرت المفكرة الهندية چاندرا موهانتي كتابها المعنون "نسوية بلا حدود" والذي ناقشت فيه هيمنة النسوية الغربية وأثرها المميت العابر للحدود. لم تكشف موهانتي عن حقيقة غائبة عن رفيقاتها النسويات، إلا أنها نظّرت حول ما اسمته "فَرق العالم الثالث"- ذاك الجدار المتوحش المطلق الذي تفترضه نسويات الغرب في اطلالتهن على العالم. تستخدم موهانتي هذا المصطلح لتلج إلى ممارسات وعلاقات نسوية شائبة تُنّصب عبرها النسوية الغربية مجموعات مهيمنة من نساء العالم الثالث كمتحدثات عن الجميع. تصف موهانتي "الفَرق" بأنه "ذاك الشيء اللاتاريخي المستقر.” فعبر هذا الفَرق – أو الهوة – تصبح ثقافة الطبقة الوسطى وتاريخها بمثابة "كود" يبتلع تجارب الجميع ويحركها كما يجب.
كثيراً ما تتساءل المهتمات عن أهمية منظور الاختلاف بالنسبة للفكر النسوي. وقد تمتد هذه الأسئلة إلى فتاوى عن أهمية وحدة النساء والاعتقاد بموقع ضعيف لهن جميعاً. يرتكز هكذا اعتقاد على فكرة جاهزة عن أن الرجل أقوى في المجتمع. ولا أريد هنا أن أقف عند الهويات الجنسانية والتجارب اليومية التي يتم افتراضها عن "المرأة" و"الرجل".
ما أريد التوقف عنده هي فكرة الوحدة المقيتة هذه. تسجل موهانتي نقطة مهمة بقولها أن "البطرياركية دائماً ما يتم تعريفها باعتبارها سلطة الذكور. وبأن المنظومات الدينية والقانونية والاقتصادية هي من صنع الرجال" وكأن هذه المنظومات سقطت على النساء من السماء.

Nov 23, 2015

Ashraf Fayadh's "Disputed" Poems, in English Translation

1
petroleum is harmless, except for the trace of poverty it leaves behind 

on that day, when the faces of those who discover another oil well go dark, 
when life is blown into your heart to extract more oil off your soul 
for public use.. 
That.. is.. the promise of oil, a true promise. 

the end.. 

2
it was said: settle there..
but some of you are enemies for all 
so leave it now

look up to yourselves from the bottom of the river; 
those of you on top should provide some pity for those underneath.. 
the displaced is helpless, 
like blood that no one wants to buy in the oil market! 

3
pardon me, forgive me
for not being able to pump more tears for you
for not mumbling your name in nostalgia. 
I directed my face at the warmth of your arms 
I got no love but you, you alone, and am the first of your seekers. 

4
night, 
you are inexperienced with Time
lacking rain drops
that could wash away all the remains of your past
and liberate you of what you had called piety..
of that heart.. capable of love, 
of play, 
and of intersecting with your obscene withdrawal from that flabby religion 
from that fake Tanzeel 
from gods that had lost their pride..

5
you burp, more than you used to.. 
as the bars bless their visitors 
with recitations and seductive dancers.. 

accompanied with the DJ 
you recite your hallucinations 
and speak your praise for these bodies swinging to the verses of exile.

6
he’s got no right to walk however 
or to swing however or to cry however. 

he’s got no right to open the window of his soul,
to renew his air, his waste, and his tears.. 

you too tend to forget that you are 
a piece of bread

7
on the day of banishment, they stand naked, 
while you swim in the rusty pipes of sewage, barefoot.. 

this could be healthy for the feet
 but not for earth 

prophets have retired
so do not wait for yours to come to you

and for you, 
for you the monitors bring their daily reports
and get their high salaries.. 

how important money is
for a life of dignity

9
my grandfather stands naked everyday, 
without banishment, without divine creation.. 
I have already been resuscitated without a godly blow in my image. 
I am the experience of hell on earth..

earth
is the hell prepared for refugees. 

10
your mute blood will not speak up 
as long as you pride yourself in death
as long as you keep announcing -secretly- that you have put your soul 
at the hands of those who do not know much.. 

losing your soul will cost time, 
much longer than what it takes to calm 
your eyes that have cried tears of oil 



* These poems appeared in Fayadh's poetry collection Instructions Within which was published by the Beirut-based Dar al-Farabi in 2008 and later banned from distribution in Saudi Arabia. 

Translated by: Mona Kareem

نص التهم الموجهة ضد أشرف فياض + قصائد القضية

هذه الوثائق تبين التهم الموجهة ضد أشرف فياض والتي تعتمد على شهادات كيدية بالإضافة إلى تفسيرات مغالطة لقصائده وكتاباته على الانترنت.. الصفحة الأخيرة تحتوي على حكم القتل الصادر في حقه قبل أسبوع


 

Oct 26, 2015

إلى السجن عبر الشعر


لم يعرف معاوية الرواحي أن جنسيته العمانية، التي تتيح له قيادة سيارته عبر حدود وجسور الخليج، هي نفسها التي ستوقعه في الفخكان معاوية في طريقه إلى سلطنة عُمان عبر الحدود المشتركة مع الإمارات، بعد رحلة قصيرة في البلاد الشقيقةولهذه الحدود حكايا شائكة كثيرة أضجرت المستعمرين والأعمام والعابرين، كان معاوية قد تطرق لها في مدونته "مهذونة معاوية الرواحي"، التي حُذف محتواها بعد اعتقاله.
إلا أن هذه ليست المرة الأولى التي يعتقل فيها معاوية، فسبق أن أودعته السلطات العمانية مستشفى الأمراض العقلية، ضمن نفحة غبارية من هبوب "الربيع العربي"، وعدّته مشاغباً قرآنياً وملحداً يكتب القصائد العمودية ويعلم حفظ الآيات بمساعدة الأرقام.

Aug 25, 2015

تلفاز 11: لقاء السعودي بأناه العليا





في سبتمبر 2011، انطلقت قناة "تلفاز 11" على موقع YouTube بإدارة مجموعة من الشباب، هم علي الكثلمي وابراهيم الخيرالله وعلاء يوسف وفهد البتيري نجم برنامج "لا يكثر". والحقيقة أن برنامج البتيري كان النواة الرئيسية التي جاءت منها قناة "تلفاز 11". تقدم هذه الشركة الآن 20 مشروعاً بين الكوميديا والتوك شوز وألعاب الفيديو. ويجمع غالبية أفرادها، حب صناعة الأفلام، الذي ربما يلعب دوراً هاماً في اختلافهم عن صانعي الاسكتشات المعتادين على YouTube.

ستتم تلفاز 11 عامها الرابع في سبتمبر المقبل، مجددة مهمتها المعلنة: "الاحتفاء بالمخيلة والطموح والإبداع". كنت قد تحدثت مع البتيري والكلثمي قبل انطلاقهما عام 2011. أخبراني عن محاولات القنوات الفضائية تحويل برنامجهما إلى عمل تلفزيوني، ورفضهما الدعوات لمعرفتهما بالقيود المفترضة. بعد ذلك بسنوات، صرح علاء يوسف، المدير التنفيذي، في حديث لمراسل أمريكي قائلاً: "إننا نعرف التابوات المعتادة: الجنس، السياسة، الدين". فماذا عنها؟  

تيمات تطفو في كل أعمالهم، يتلاعبون بها بخفة، يختلقون سيناريوهات متطرفة، ويجرونها إلى أقصى افتراضاتها، يلقون بالفكرة كقنبلة إلى الضفة الأخرى من الطاولة، أو بالأحرى إلى الوجه الآخر من الشاشة. كثيراً ما تجد المشاهد السعودي في أعمالهم، لأنها بطبيعتها تفاعلية، يواسونه في الكفاح ضد الملل اليومي والثبات الرتيب، ثم يسخرون منه أحياناً أخرى، حينما يمارس بوليسيته ضد فنهم. هذا الصراع الأخير يأخذ أشكالاً عدة في إنتاجهم المرئي، أسميه هنا لقاء السعودي بأناه العليا.  

Aug 2, 2015

نزيف الكونية

Ellen Auerbach, Seagull, Maine, 1941, silver print, 8" x 9.25"

( 1 )
المطر اندماج مشترك

( 2 )
الليل يقف خجولا في قلبي

( 3 )
نهر يغرق،
هل ينتحب مثلي ؟

( 4 )
تلتقطني بحياء،
أطالعها :
روحها في يدي،
و كلماتها تهطل فيّ

( 5 )
ثقب من الأبدية
لا تمنحه غير الأمهات

( 6 )
يغسل روحه بالمُطهر،
أملاً في الهرب من الفلسفة

( 7 )
الخطيئة تختبئ تحت قميصي

( 8 )
ألتقط ما تبقى من دموع جدتي،
فهي المفتاح الوحيد لنحيبنا

( 9 )
البكاء يخرج من بيتي،
آآه،
كم أنا مشتاقة للغطس فيه

( 10 )
أتصفح روحي:
لا شيء غير اللعنة

Jul 15, 2015

قاع القفص

Tamara al-Samerai's Water-guns (2008)
بإمكانك أن تحب نفسك،
حباً من طرف واحد
لكن الأفضل أن تضيع عمرك
في مكان غير متشابك مع العالم،
تبحث عن أسنان واضحة تعقف بينها زهرتك الأخيرة
قبل أن تعطيها اسماً...

انظر مرة أخيرة
لن ينقضي هذا السمار مع نهاية الليل
لن تصل إلى قاع القفص إلا بالتزحلق على الهاوية 
لن تلامس الأمل
كما لن تكون خزان المياه الوحيد في صحرائها

تمدد وتمطط
صرصار أصيل من المدينة
بقبلات مثل ألعاب نارية
مطلق كرقم أخير في العالم

انظر 
المسيح رجل شرطة يكره الفلفل
جر لسانه
ثم ابتلعه
سأناولك كوب الماء لحظتها

* نُشرت في ملحق "كلمات" لجريدة الأخبار اللبنانية